CATEGORY ARCHIVES: HHCC NEWS

الصرع 

المرض الغامض المخيف

الصرع حالة مخيفة تشوبها معتقدات خاطئة و أوهام وخرافات. فتارة تعزي الي الجنون وتارة تعزي الي إلتباس الجن والأرواح الشريرة في الانسان وإخري الي مس من الشيطان للإنسان ودخوله في بدنه  والتكلم على لسانه.  وبالتالي نجد أن كثير من المصابين الجهل يتعرضون الي العنف الشديد في جلسات من الضرب وذلك بعقيدة استخراج الجن من الجسد

فمهما قيل عنه يضل الصرع حالة مرضيه الا انها مرعبه.  وأعراضه عبارة عن نوبات متكررة من التشنج العضلي والإغماء (في بعض الحالات). انه ناتج عن استفزاز لمنطقة معينة بالدماغ تؤدي الي اختلال عملها فتصدر عنها موجات كهربائية غير مستقرة تبعث بشرارات إلى عضلات الجسم ينتج عنها نوبات من التقلص والاسترخاء في هذه العضلات

هناك عدة  أنواع من الصرع:

الصرع الشامل الذي يصاحبه فقدان الوعي

الصرع الجزئي

الصرع الخفيف

إن أسباب الصرع عديدة، ولكن معظمها ناتج عن تأثر الدماغ لعوامل منها الحوادث أو ارتفاع شديد في حرارة الجسم أو التهاب الأغشية الدماغيه والسحائية. كما أن نقص نسبة الأوكسجين الواصل إلى المخ سواء كان ذلك أثناء الولادة أو لأي سبب أخر له تأثير سيئ على الدماغ. وقد تكون الأسباب ناتجة عن أمراض وراثية أو تشوهات في نمو الدماغ او اضطراب الجهاز العصبي

أعر اض المرض:

 في الصرع الشامل تنتاب المريض حالة من عدم الارتياح تسمى  الهالة ” Aura “، يشعر فيها
بالدوران والغثيان ثم السقوط ارضا وفقدان الوعي وبدأ العضلات في التشنج، ومن بينها عضلات الفكين التي تؤدي الي احتمالات عض اللسان او بتره وعضلات الحوض مؤديه لفقدان التحكم في مخارج التبول والتبرز . وبعد فترة ثواني قد تمتد الي دقائق تختفي التقلصات ويذهب المريض في نوم عميق يستيقظ بعدها بآلام في جميع أجزاء جسمه، وقد يكون مصاحبا للفقدان الوقتي للذاكرة

اما في الصرع الجزئي او البسيط يشعر المريض بالدوخة الوقتية (فقدان الشعور الجزئي جدا) وقد تكون الحالة متصاحبة لبعض من التشنجات العضلية

هناك  عوامل عديدة تؤدى لحدوث الانتكاسة من أهمها الإرهاق الجسدي, قلة النوم, طول النظر إلى شاشة التلفزيون, نقص الأوكسجين عن الدماغ, اضطراب حاد في نفسية المريض, الإدمان على المواد الكحولية ونقص نسبة السكر في الدم

العلاج:

رغم إمكانية الطب الحديث علاج معظم حالات الصرع وعودة المريض الي حالته الطبيعيه باستخدام العقاقير المختلفة لمدة لا تقل عن سنتان إلا انه يجب علي المريض وأهله مراعاة امور هامة جدا اثناء فترة العلاج تشمل: ضرورة احتفاظ المصاب ببطاقة تعريفيه تحوي بيانات خاصة باسمه وعنوانه وتشخيص المرض لكي يتم التعرف عليه وعلي مرضه عند اصابته بالنوبة. وعلى المريض تجنب السباحة وحيدا في البركه أو البحر. إذا كانت طبيعة عمل المريض تحتم عليه العمل في الأدوار العليا كعامل البناء اوالصباغة مثلا، فعليه عندئذ تغيير طبيعة عمله لكي لا يتعرض للسقوط اثناء النوبة. يجب ان لا يقود المصاب سيارة أو دراجة نارية بتاتا إلا بعد مضى 3 سنوات من العلاج مع خلو الفترة من الإصابة بالنوبة وكذلك بعد استشارة الطبيب

ان المسئولية المناطة علي اقرباء المصاب وخصوصا الاطفال منهم كبيرة جدا  تشمل رعايتهم ومراقبتهم والحرص علي استخدامهم للدواء بصفه مستمرة دون انقطاع لفترة لا تقل عن سنتان مع المراجعه الدوريه لطبيب العائلة

مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) والتعامل معه

يعتبر الإيدز مشكله كبيرة تؤرق الوسط الطبي والمصابين به. فالإحصائيات تشير بوجود حوالي 40 مليون حالة في العالم تشمل 5,2 مليون طفل تحت سن 15 سنة

وفي كل عام تظهر 5ملايين حالة جديدة بمعدل 14000 في اليوم او11 حالة في الدقيقة. والوفيات الناتج عنه عالي جداً حيث قدرت بعام 2003 بحوالي 3 مليون. كما ان 14 مليون طفل سنويا يصبحون ايتام لوفاة أحد والديهم من جراء الإيدز. إلا ان هناك عدم دقه في نسب الإصابة حيث يعتبر المرض وصمة عار في بعض المجتمعات

ان 70% من الحالات تحدث في القارة الأفريقية مما يشكل تهديداً للصحه العامه والاستقرار في العالم كله الا انة بالرغم منذلك فهنالك تدني في المخصصات المالية المخصصة لعلاج هذا المرض ففي كينيا مثلا يبلغ المخصص لعلاج المرض في العام دولار واحد فقط. ولكن الاجراءات الوقائية والعلاجيه في العالم تستقطع جزء كبيراً من ميزانية وزارات الصحة. ففي امريكا ارتفعت ميزانية الصحة من 7 مليار دولار عام 1986 إلى 6,55 مليار دولار عام 1991 لمحاربة هذا المرض

فبالرغم من خطورة المرض و تبعاته الصحيه والاجتماعية الكبيرة لدرجه تسميته بطاعون العصر الا ان علي العاملون بالوسط الطبي الالتزام بالاخلاقيات المهنيه والاسلاميه عند التعامل مع المصابين. فالطبيب ومع ادراكه بقدسية حياة الإنسان وضرورة المحافظة عليها عليه واجبات أساسية لايمكن ان ينتقصها عند تقديم الرعاية اضافة الي توفير سبل الوقاية والنصح والتثقيف للمريض والمجتمع

فالطبيب المسلم إسحاق ابن على الرهاوي في كتابة المشهور “أدب الطبيب” عرّف أخلاقيات مهنة الطب وذكر واجبات الطبيب التي تشمل المسئولية المهنية وحقوق المريض والمجتمع. وعند تعامله مع هذا المرض وغيره يجب ان يكون دافعه أساساً نابع من التعاليم الإسلامية التي تدعو إلى الأمانة والإخلاص في العمل و توقير حياة الإنسان والاهتمام بقدسية البدن والروح و المحافظة على خصوصياتها. ويذكر “شاهد عطار” الذي ألف العديد من الكتب عن الطـب الإسلامي انه بالرغم من إن حياة الإنسان قصيرة كما تبدو في هذا الكوكب إلا أن هذه الحياة تعتبر عطية وهدية كبيرة من الخالق ومن الممكن تشبيه وجود الروح في جسمنا لمدد محدودة كمثل استئجار شقة في بناية جميلة فالشيء الوحيد الذي يسمحه المالك للمستأجر هو المعيشة في هذه الوحدة ضمن قواعد وقوانين معينة تسمح له بتطوير الوحدة وليس بتخريبها أو تدميرها

لذا فالتعامل مع مشكلة الإيدز يجب ان تتم من منظور التعاليم الإسلاميه والتي أساسها هو الوقاية من حدوثه باتباع التعاليم الحميده التي من اهمها تقنين الحياة الجنسية من خلال الزواج الشرعي الذي شرعه الله سبحانه وتعالى ومراعاة الله في أي خطوة يخطيها الطبيب

الصيام

وتأثيره على الصحة البدنية والروحية

بروفيسور فيصل عبداللطيف الناصر

رمضان شهر العبادة والإيمان  وفرض من الرحمن وبه الكثير من الخيرات العائدة علي الانسان. يقول جل جلاله “وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون”. فللصيام فوائد عديدة لا تحصر في الابدان بل علي نفس وروح واخلاق الانسان التي تعمل علي الارتقاء به وسموه في كل زمان ومكان

فالصوم أقوى سلاح للاضطرابات النفسية حيث يعمل علي التوازن النفسي والروحي والجسدي لماله من قدره علي رفع المستوى الفكري فوق المستوى المادي وبالتالي الشعور بالارتياح والطمأنينة والصفاء الذهني. وبالجانب الروحي يعمل علي تطويع وتهذيب النفس البشرية ومجاهدتها وتهدئتها والحد من الغضب والاقلال من الثورة النفسية والقلق والتوتر والاكتئاب والأرق ومن ثم التحكم في اهوائها والسيطرة علي شهواتها وزيادة مقدرتها علي الصبر وتحمل الأذى وعلى مواجهة المصاعب الحياتية والإحباط المتكرر, ويساعد علي التغلب على العادات والممارسات غير الصحية كالتدخين والإفراط في الأكل, ولكي يعلمنا طريقة الاستفادة الكاملة من هذا الشهر يقول رسول الله صلي الله علية واله وسلم “إذا كان يوم صوم أحدكم، فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابّه أحد فليقل إني إمرأ صائم”

اما علي صعيد الجسد فلقد اكتشف الطب الحديثً ما جسده المسلمين القدامى من أن المعدة هي بيت الداء, حيث استفاد من مفعول الصوم في العلاج ما لم يستفد منه بالعقاقير، ولعّل أشهر مصحة في العالم في سكسونيا تقوم علي اساس العلاج بالصوم

من المعروف بان الكثير من الأمراض ناتج عن اختلال الجهاز الهضمي، حتى ذكر أحد الأطباء: “إن معظم الناس يحفرون قبورهم بأسنانهم” وتقول الآية الكريمة “وكلوا واشربوا ولا تسرفوا”. لذا فالصوم ينظم عملية هضم الغذاء ويمنح الراحة لأجهزة جسم الإنسان فيخفض اضطرابات الجهاز الهضمي ويقي شر المضاعفات الناتجة عنه كما يقلل من احتمالات الإصابة بتقرحات المعدة والاثني عشر. كما يعزز من عملية إزالة السموم من الجسم بسبب انتظام الطعام والاقلال من الأطعمة المصنعة الحاوية على المواد الحافظة والمضافة والتي قد تكون غير امنه علي الانسان. ويجنب من مخاطر أمراض العصر كداء السكر وارتفاع الضغط والكولسترول ويساعد علي زيادة حرق الدهون والتخفيف من السمنة وتصلب الشرايين مقللا من احتمالات الاصابة بجلطات القلب والمخ وداء الملوك والشفاء من آلام المفاصل. والصيام يساعد على تعزيز الجهاز المناعي ويعمل علي سرعة علاج الالتهابات حيث بينت الأبحاث أن تجديد الجهاز المناعي يتم عادة مع الصيام

ومن الفوائد الهامه للصوم انه يقاوم الشيخوخة ويطيل العمر فتنشط الجينات المسئولة عن إفراز الهرمونات المساعدة للخلايا في مواجهة الشيخوخة وخصوصا خلايا المخ وتزداد كفاءة توصيل الإشارات فيها, فمن المعروف ان تكدس المواد السامة الناتجة عن عملية التمثيل الغذائي وهضم الطعام تتلف الخلايا

وختاما لا بد من التذكير من وجوب الاتزان في الطعام من حيث النوعية والكمية، وعدم الافراط لان الصائم لن يتمكن من تخزين الطعام الذي قد يعتقد بانه سيعينه خلال فترة الصيام، بل انه يهضم ويمتص من الأمعاء خلال فترة بين 2-3 ساعات.  والجدير بالذكر من أن الجوع ليس هو السبب الرئيسي للإحساس بالتعب أثناء فترة الصوم ولكن بسبب الخمول او عدم أخذ القسط الكافي من النوم والراحة بسبب طول السهر

اخيرا فرمضان هو شهر العبادة الروحية والتربية الجسدية، وأن الفوائد المترتبة علية لا تحصي ولا تكمن في الثواب المرجو منه فحسب بل أيضاً ما ذكر من الفوائد الصحية والتدريب النفسي والخلقي

‏18‏/06‏/2015

الإســــــــهال وتأثيرة

بروفيسور/د فيصل عبد اللطيف الناصر

كلية طب أمبريل, لندن

مستشار المكتب الاقليمى لمنظمة الصحة العالمية

الإسهال عبارة عن زيادة عدد مرات التبرز مع زيادة نسبة السوائل المفقودة من الجسم وذلك بسبب عدم الامتصاص الكافى للأمعاء لهذة السوائل والمعادن مما يؤدي الى نقص نسبتها فى الجسم.  ولتعريف الإسهال لا يتم الاعتماد فقط على عدد مرات التردد للمرحاض بل على كمية السوائل المفقودة

هنالك عدة عوامل رئيســـية متسببة في حدوث الإسهال منها خلل في وظيفة خلايا واغشية جدارالأمعاء الناقلة للسوائل من القناة إلى داخل الأمعاء وبالتالي تتجمع السوائل في القناة نفسها او ان هنالك عيب خلقى يتسبب فى نقص طول الأمعاء او لسبب ما تكون حركة الامعاء فى زيادة اكثر من المعدل الطبيعى, وفى بعض الحالات تكون هنالك زيادة في نفاذية (permeability ) جدار الأمعاء والمعدة مما يؤدي إلى زيادة إفراز السوائل فى القناة

ان السبب الرئيسي لحدوث  الاسهال وخصوصا فى فترة الصيف هو تلوث الاغذية بالميكروبات والفيروسات اوالعفن. كما تتسبب فيها الالتهابات والنزلات المعوية والاصابة بالديدان المعوية او حدوث التهابات في أماكن أخرى من الجسم كالالتهابات القيحية. كما يحدث بعض أنواع الإسهال بعد الشفاء من الأمراض والعدوى، وهذا ناتج عن عدم احتمال المواد الكربوهيدراتية وسوء التغذية, ولاننسى بان هنالك علاقة بين حدوث الاسهال وبعض السلوكيات المتبعة فى الغذاء مثل الإفراط في الغذاء اوسوء التغذية اوالحساسية من بروتين الحليب او الحساسية من بعض الأطعمة. وكذلك التهابات الأمعاء والقولون العصبى ومشاكل خلقية تتسبب في الإخلال بعملية الامتصاص في الأمعاء. ويحدث الإسهال كذلك بسبب التسمم الدوائى او اثناء العلاج بالإشعاع أو بالمواد الكيماوية وعندما يكون هنالك خلل في جهاز المناعة. كما لايجب ان نغفل بان بعض الحالات النفسية والاجتماعية قد تؤدى للاسهال كذلك

وللإسهال تأثيرات متنوعة على جسم الانسان تعتمد على شدة الإسهال ومدتة وبنية المريض و عمرة وحالة التغذية لدية وقوة مناعة جسمه كما يعتمد على تزامن وجود مشاكل مرضية أخرى مع الإسهال. عموما فالإسهال الحاد يؤدي إلى حدوث الجفاف واختلال في توازن المعادن في الجسم مما يتسبب فى مشاكل فى معظم اعضاء الجسم وخصوصا الدماغ والقلب والكلية وله اثار صحية وخيمة قد تودى بحياة الانسان فى بعض الحالات

بينما يتم تشخيص مسببات الاسهال بوساطة الطبيب والفحوصات الطبية فلابد من التشخيص الفورى لمدى تأثيرة على وزن المصاب وعلاجة فورا وخصوصا لدى الاطفال

وبالتالى يعتمد العلاج اساسا على تشخيص المسببات وعلاجها ومن ثم الامتناع عن الطعام خلال الفترة الأولى مع التعويض المستمر بالسوائل والأملاح وخصوصا عن طريق الفم حيث تغير مفهوم العلاج عن الماضى الذى كان يعتمد على تزويد الجسم بالسوائل عن طريق الوريد، فالتروية عن طريق الفم اصبحت من أهم الطرق المستخدمة في العلاج والتى تبنتها منظمة الصحة العالمية منذ عام 1971. وتم اعتمادها فى جميع بلدان العالم حيث كانت لها في الدول النامية نتائج ايجابية مما أدى إلى انخفاض شديد في نسبة الموت الناتج عن الإسهال

ويستخدم للتروية عن طريق الفم مسحوق المعادن (ORS) الذي يأتي على شكل مسحوق في غلاف من الألمنيوم المحكم، ويخلط في لتر واحد من الماء.  ومن الممكن ان نقوم بعملية اسعاف اولى فى المنزل لتعويض السوائل والمعادن المفقودة عن طريق بعض المواد البسيطة المتوفرة مثل الزبادى اوماء الرز او الموز او شوربة الجزر او خليط الملح والسكر مع الماء.  وفي بعض الأحيان يستخدم الملاس (Molasses) كبديل للسكر، والأخير له فائدة جمة لأنه يحتوي بالإضافة إلى الجلوكوز على البوتاسيوم وكربونات الصوديوم 

وبالتالى فإن العامل الرئيسي في علاج الاسهال وخصوصا لدى الاطفال هو التروية ثم التروية ثم التروية وعدم استخدام الادوية العاملة على ايقاف الإسهال وخصوصا المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب، لأن بعض تلك الأدوية قد تؤدى كذلك للإسهال

الطفرة فى العلاج

(الحلقة الثانية)

بروفيسور فيصل عبداللطيف الناصر

عضو ومستشار المنظمة الدولية لأطباء العائلة

تطرقنا في الحلقة السابقة الى ماهية الخلايا الجذعية وأهميتها وسوف نستكمل في ما يلي التوقعات العلمية للاستفادة منها

فالتجارب العديدة تجرى لقياس مدى فعالية الخلايا الجذعية في علاج العديد من المشاكل الصحية والتى تبيين النتائج الايجابية وخصوصا فى أمراض السكري وضمور العضلات والجروح والحروق وهشاشة العظام. وتم تجربة استخدامها لاستبدال أو إصلاح الأنسجة التالفة. والدراسات جارية لعلاج مرض إحتشاء عضلة القلب (الذبحة الصدرية) بالخلايا الجذعية التى تعمل على تكوين خلايا عضلية قلبية جديدة وتحفيز نمو أوعية دموية جديدة لإعادة تروية خلايا القلب التالفة وإفراز الهرمونات المساعدة على النمو

كما من الممكن استخدام الخلايا الجذعية لتكوين كريات دم حمراء جديدة وتكوين اسنان وخلايا سمعية وطبقة من خلايا الشبكية لبعض حالات فقدان البصر وتكوين خلايا بيتا بغدة البنكرياس لعلاج داء السكر, والمساعدة في علاج حالات عدم الانجاب وذلك بتكوين خلايا مشابهة للحيوانات المنوية, وامكانية زراعة غضروف جديد في مفصل الورك وانتاج خلايا عضلية لتكوين عضلات الجسم وعلاج حالات التصلب المتعدد وتصليح الجينات المشوهه المتسببة في امراض وراثية ومحاولة إعادة نمو الشعر او التقليل من تساقطه.  ومؤخراّ لعلاج تليف الكبد تم انتاج كبد للإنسان من الخلايا الجذعية تحتوى على المكونات الطبيعية للخلايا الكبدية والقنوات الصفراوية والأوعية الدموية .كما وضعت بعض العيادات برنامجا شاملا لعلاج ومكافحة الشيخوخة بالخلايا الجذعية الجنينية وكانت النتائج إيجابية

هذا وتمت تجربة علاج حالات التوحد التى بسببها يضطرب الجهاز العصبي المركزي بالخلايا الجذعية الجنينية باعتبارها المصدر الوحيد للخلايا الجذعية العصبية او السلائف العصبية, ومحاولة القضاء على أسباب هذا المرض من خلال ترميم الخلايا العصبية التالفة واستعادة عملها الطبيعى وتصحيح مناعة الجسم

وحتى وقت قريب كان الاعتقاد السائد أن رئتين الإنسان البالغ لا تحتويان على أية خلايا جذعيه ولكن فى عام 2011 قلب الباحثون في برمنجهام ومستشفى النساء في ماستشوستس هذا الاعتقاد رأسا على عقب عندما اكتشفوا وجود خلايا جذعيه في الرئتين قادرة عند حقنها في الفئران المصابة بأضرار فى رئتيها تشكيل هياكل للرئة الجديدة وأجزاءها بما في ذلك الأكياس الهوائية والشعب الهوائية الصغيرة حيث فتح هذا الاكتشاف الابواب عن إمكانية إيجاد علاجات جديدة لمرض الانسداد والالتهاب الرئوي ببناء أنسجة جديدة للرئة لتحل محل الأنسجة التالفة وتحفيز تكوين شعيرات دموية جديدة في الرئتين مما يؤدي إلى تحسين وظائف الرئة. وقد يستغرق الأمر عدة سنوات من البحث قبل اقرار هذا النوع من العلاج ولكنة سوف يأتي بثماره ويغنى المرضى من خوض غمار عمليات زراعة الرئة المعقدة والمؤلمة والمحفوفة بالمخاطر

أخيرا ومما ذكر…… يتبين من ان العلاج بالخلايا الجذعيه هو علاج واعد للعديد من المشاكل الصحية المستعصية فاتحاّ ابواب الامل للمرضى المصابين

الطفرة فى العلاج

(الحلقة الاولى)

بروفيسور فيصل عبداللطيف الناصر

عضو ومستشار المنظمة الدولية لأطباء العائلة

لقد تطور عالم الطب بصورة سريعة جداّ مما جعل من المستحيل ممكناّ وتقدمت الدراسات وعلى إثرها الإكتشافات مما وفر الارضية المناسبه لإيجاد الحلول لمعظم المعضلات  الطبية فأصبح بصيص الامل مرتقبا لحل الكثير من المشاكل الصحية والأمراض المزمنة والوراثية وعلاج او الوقايه من الاورام. فالعلماء يعكفون منذ زمن على دراسة امكانية العلاج بالخلايا الجذعية, لذا استحدثت مختبرات في العديد  من انحاء العالم كى تجرى التجارب المستمرة والمتواصلة على مدى فعالية العلاج بالخلايا الجذعية في القضاء على الامراض المزمنة اوالوقاية منها مما يمنح الأمل في تطور الحالة الصحية للمجتمعات من خلال القضاء على الحالات المستعصية‏ والأمراض المزمنة وخصوصاّ علاج الأمراض والأورام والسرطانات

لأكثر من 30 عاما كان يتم استخدام الخلايا الجذعية من النخاع (كما في حالة زرع نخاع العظام) لعلاج سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية حيث يتم استخدام نخاع العظم وزرعة فى المرضى بعد استخدام العلاج الكيميائي الذى يعمل على قتل معظم الخلايا السرطانية المتكاثرة و الخلايا الدموية الطبيعية المكونة للدم داخل نخاع العظام لانه لا يمكنها التمييز بينهم  وهذه من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي ولكن تقوم خلايا نخاع العظم السليم من المانحين لتحل محل الخلايا المفقودة في جسم المريض خلال فترة العلاج, كما ان الخلايا المزروعة تتمكن من توفير استجابات مناعية تساعد لقتل الخلايا السرطانية

وكا تستخرج الخلايا الجذعية كذلك من خلايا الحبل السرى للمولود حيث تعمل الخلايا الجذعية الجنينية على إستعادة عدد من وظائف الجسم الأساسية  وضبط عملية الأيض و تحقيق التوازن في الخلفية الهرمونية للشخص  وتحسين التغذية و إمدادات الدم  من الأنسجة  والأجهزة التي سوف تؤدي بلا شك إلى تحسن في النشاط والعمل على الوقاية من الأمراض. والبحث جار لتطوير مصادر مختلفة اخرى للخلايا الجذعية

يقول العلماء بانه من الممكن ان تقوم الخلايا الجذعية بإنتاج أي نوع من الأنسجة الموجودة في الجسم ونتيجة لذلك يمكن أن توفر إمكانيات لا حدود لها تقريبا للتطبيقات الطبية (الطب التجديدي) . وثورة الاكتشافات البحثية الحالية تدرس امكانية استخدام الخلايا الجذعية لمنع أو علاج الأمراض العصبية كتلف الدماغ حيث بينت  دراسة حديثه عن الفوائد الجمه بين الدمج فى زرع الخلايا الجذعية البشرية مع بروتين خاص وقام الباحثون فى استخدم بروتين مركب 3K3A-APC لإنتاج الخلايا العصبية من الخلايا الجذعية البشرية المطعمة في مخ فأر تضررت خلاياه بسبب السكتة الدماغية . لقد اصبحت المعلومه التى تفيد بعدم استبدال الخلايا العصبية عند تلفها شبه قديمة فهذا التقدم الهائل فى الطب سوف يمكنه من علاج معظم الامراض المتعلقة بالمخ والاعصاب كمرض الرعاش والخرف ومرض الزهايمر والسكتات الدماغية واصابات الحبل الشوكي

وسوف نتطرق فى الحلقة القادمة الى المجالات الاخرى للعلاج بالخلايا الجذعية

الشخير

الشخير عبارة عن صوت او ضجيج رنان يحدث اثناء الشهيق خلال النوم عن طريق اهتزاز الحنك الرخو (الجزء الخلفي من سقف الفم) ولهاة الحلق بسبب إرتخاء جدار الجزء العلوي من الجهاز التنفسي الذي يبدأ من الآنف والحلق والبلعوم وأعلى القصبة الهوائية. خلال النوم يُفقد التحكم في جدار مجرى التنفس وبالتالي عندما يدخل الهواء أثناء الشهيق يهتز الجدار مؤدياً لحدوث الاصوات وعندما يكون الشخص يقظاً تتقلص عضلات مؤخرة الحلق لتثبتها في مكانها وتمنعها من الانهيار وبالتالي الاهتزاز خلال جريان الهواء وعندما ينتقل الشخص من النوم الخفيف إلى النوم العميق تسترخي عضلات سقف الفم (الحنك الرخو) واللسان والحلق وأنسجة الحلق الى درجة كبيرة تمنع الهواء من الجريان بسلاسة فتقوم بالاهتزاز مؤدياً إلى حدوث صوت الشخير كما يحدث ذلك عندما لا يتمكن الهواء من المرور بحرية من خلال الأنف والحلق الى الرئتين فتهتز الأنسجة المحيطة حيث انة غالباً ما تكون الأنسجة لدى الأشخاص المصابون بالشخير مرنة واكثر عرضة للاهتزاز كما يعتمد حدة الصوت على درجة ضيق مجرى الهواء. ومن اسباب الشخير التشوه الخلقي في الفك ومجرى التنفس وانسداد الانف ومشاكل الانف كانحراف الحاجب الانفي والتهاب الجيوب الانفية والحساسية والزكام وعدم النوم وكذلك النوم مستلقياً على الظهر (مما يتسبب فى ارتجاع اللسان الى الخلف وانسداد الحلق ومجرى التنفس) وبعض الادوية والكحول والسمنة كما توجد علاقة بين التدخين الايجابي والسلبي مع الشخير المعتاد عند الرجال والنساء على حد سواء

ان نسبة الاصابة بالشخير عالية فهي 40٪ في الذكور واكثر من 30٪ لدى   الاناث كما انه يزداد بين الاشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي بمرض انسداد التنفس الليلي

المخاطر:

هناك اضرار عديدة للشخير منها اضرار صحية ونفسيه واجتماعية و الشخير أثناء النوم قد يكون علامة أو إنذار أول عن حالات انقطاع التنفس أثناء النوم (OSA) كما تشير الأبحاث إلى أن الشخير هو أحد العوامل الرئيسية التي تحرم الشخص ومن حوله من النوم المريح. وأما بالنسبة للأضرار النفسية فمن الممكن أن يتأثر الشخص عندما يتم تأنيبه باستمرار من قبل المحيطين به على شخيره مما قد يؤثر على الحاله النفسيه له ولكن الأهم أن تأثيره اكبر على من حوله من المقربين له ممن يشاركون الفراش كالزوجين وهنالك حالات أدت إلى تأثير نفسي شديد متراكم تسبب في الطلاق. ومن المضاعفات الصحية له فقد اوضحت الدراسات ان هناك علاقة بين الشخير بصوت عالي وخطر الاصابة بنوبات قلبية (حوالي 34 ٪) والسكتة الدماغية (67%) كما ان هناك علاقة بين الشخير وحدوث تصلب الشرايين وفي دراسة في اليابان وجد ارتباطًا إيجابيًا كبيرًا بين تكرار الشخير وارتفاع ضغط الدم ليس فقط لدى الأفراد العاديين أو ذوي الوزن الزائد ولكن أيضًا في الأفراد النحيلين, ومن المضاعفات العديدة للشخير ايضاً منها النعاس أثناء النهار والإحباط المتكرر أو الغضب وصعوبة في التركيز وزيادة خطر حوادث السيارات بسبب قلة النوم وتوقف التنفس أثناء النوم أو الاختناق في الليل والصداع الصباحي والتهاب الحلق عند الاستيقاظ والنوم بدون راحة وألم الصدر في الليل, كما ان الأطفال هم اكثر عرضه لزيادة المشاكل السلوكية والعدوانية أو لمشاكل التعلم كضعف الأداء التعليمي

العلاج:

هناك صعوبة في العلاج التام للمشكلة إلا انه من الممكن تخفيفها بعلاج مسبباتها بتغيير نمط الحياة كتخفيض الوزن وتجنب التدخين والكحول وعلاج احتقان الأنف وتجنب النوم على الظهر والسهر الطويل لما لعادات النوم السيئة والعمل لساعات طويلة دون نوم كاف من تأثير سيء يتسبب في الشخير, ويساعد علي تخفيف المشكلة كل من تغيير الوسادة وشرب الكثير من السوائل والارتواء المستمر حيث أن إفرازات الأنف والحنك تميل الى اللزوجة الفائقه عندما يكون الحلق جافاً مما يتسبب في المزيد من الشخير

توجد أجهزة خاصة توضع على الفك لترفعة وأخرى في الأنف لتوسيع مجرى التنفس تساعد على تقليل الشخير كما أن قناع الأكسجين والهواء المضغوط يساعد على فتح مجرى التنفس اثناء النوم كما تجرى بعض العمليات الجراحية لتثبيت مجرى التنفس وبالتالي تقليل المشكلة إلا انه يجب عدم تجاهل العلاج النفسي للشخص ومن حوله

الجفون بوابة العيون

بروفيسور/د فيصل عبد اللطيف الناصر

كلية طب أمبريل : لندن

رئيس مركز الرعاية الصحية المنزلية: البحرين

الجفن عبارة عن غطاء رقيق من الجلد يغطي ويحمي العين, ولكل عين في الانسان جفنان أحداهما علوي والأخر سفلي إلا انهما اكثر من ذلك في بعض الحيوانات والبعض الاخر ليس لها جفون فتضطر الى لعق عينها بنفسها لترطيبها كما في الضفدع والسحلية, والجفون في حركة دائمة ويمكن تصنيف حركاتها على أنها عفوية  او ارادية 

هذه الجفون تعمل كستارة تمنع الضوء والاشعاعات من العيون مما يساعد الانسان على النوم وتمنع جفاف العين اثناء النوم ولك ان تتصور كيف اننا بحاجة الى ستارة كثيفة السمك على الشبابيك لحجب الاضاءة بينما لا يتجاوز سمك الجفون عن 1-2 مليمتر تحجب كل ضوء

يبلغ ارتفاع الجفن 10 مليمتر والعرض 30 مليمتر ويتكون من ست طبقات من الجلد والأنسجة والعضلات والحاجز المداري واللوح الرصغي (وهو عبارة عن غطاء من الانسجة الكثيفة تعطي وتحافظ على شكل الجفن) والملتحمة, وللجفون عضلة دائرية تساعد على غلقها وللعلوي منها عضلة اضافية لرفعها وفيها اربعة انواع من الغدد: غدد الميبومين (عددها من30-40) حيث تفرز السوائل الدهنية وغدد Zeis وغدد Moll العرقية وكلاهما تصبان في بويصلات الرموش, وكذلك غدد دمعية اضافية, ويحتوي الجفن على صف من الرموش على طول حافته التي تعمل على زيادة حماية العين من الغبار والعرق ومن جميع المؤثرات الخارجية فالرموش في الجفن الاعلى تنمو الى الامام والأعلى والرموش السفلية تنمو الى الامام والأسفل 

يشبه جلد الجفن الجلد في المناطق الاخرى ولكنه رقيق جداً ورخو نسبيًا ويحتوي على المزيد من الخلايا الصبغية ويحتوي على أكبر تركيز للغدد الدهنية الموجودة في أي مكان في الجسم

وطرف الجفن يتكون من خط حاد متماس مع مقلة العين ويعمل كمساحات تمسح الدموع وأية اوساخ اوأغبره من على سطح العين  وتؤمن الرطوبة المستمرة للقرنية وخصوصا عند النوم وتحمي سطح العين  من الأجسام الغريبة بالانعكاس والإغلاق العفوي وهي كذلك تقي البصر والقرنية خلال الوميض بالإضافة إلى ذلك فهي تساعد على تنظيم الضوء الذي يصل إلى العين وتعمل على صيانة الغدد المسيلة للدموع عن طريق توزيع فيلم السائل الدمعى علي جميع انحاء مقلة العين وفي التدفق المسيل للدموع عن طريق الضغط على كيس الملتحمة والكيس الدمعي

في كل مرة تطرف فيها الجفون يتم نشر الدموع بالتساوي عبر سطح العين ويتم غسلها بكمية من الدموع التي تزيغ العين وتجعلها متلألئه وتجففها وفي نفس الوقت تمنعها من الجفاف التام كما تنظف سطحها بسهولة من أية أوساخ علماً بأن افراز الدموع هو أول ردة فعل للعين عند حصول اي ضربات خفيفة او عند دخول اي جسم غريب في العين كما وتلعب الدموع  دوراً كبيراً في انكسار الضوء بدقة

الأشخاص الذين يعانون من حالة عدم اطباق اجفانهم طوال الليل يضطرب نومهم ويعانون من جفاف العيون الشديد الذي قد يؤدي الى مضاعفات عديدة منها انخفاض في الرؤية والتهابات قد تتطور الى فقدان البصر

الاهمية السريرية:

أي حالة تؤثر على الجفن تسمى اضطراب الجفن وهي كثيرة منها: التهاب اغشية الجفن والتهاب الغدد الدهنية بالبكتيريا الذي يؤدي الى حدوث تكتلات داخل الجفن وانسداد الغدد الدهنية المؤدي الى نتوءات بارزة في اطراف الجفن والتهاب الملتحمة او تهيجها اوالتهابات طرف الجفن ما بين الرموش وحدوث القشرة

ان كل ذلك يتسبب في شكوى المريض من الشعور بالحرقة، اوالشعور بوجود جسم غريب في العين والحكة، تشويش الرؤية، احمرار العين، حساسية من الضوء، تورم الجفون واحمرارها، جفاف العين وأحيانًا إفراز الصديد والتصاق الرموش وتقشرها عند الاستيقاظ

عادةً ما تنشأ حالة في الشيخوخة تسمى Entropion وقد تحدث في بعض الأحيان بسبب خلل خلقي او بسبب جراحة العين أو الإصابة باي مرض وهى حالة يلف الجفن فيها الى الداخل فتحك الرموش مقلة العين مؤدية الى مضاعفات. والحالة الاخرى تسمى Ectropion وهي متعلقة كذلك بالشيخوخة حيث يتراخى طرف الجفن الى الخارج وبالتالي لا يتلامس مع مقلة العين مما يؤدي إلى جفاف العين وتهيجها المزمن وحصول الالتهابات المستمرة

ان من معجزات الله تعالى في الجفون: غشاء رقيق حاجب للبصر وحامي للنظر وطارد للغبار وماسح للاجسام الغريبة و مرطب للعين ومزود بغشاء من السوائل الدهنية على العيون كما ان الرموش حامية ومجملة للمقلة و لو اختلف اتجاه نمو رمش واحد فمن الممكن ان يؤدي للعمى.        “هَٰذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ”

فسبحان الله في خلقة 

التدخـــــــــــــين

العادة المميتة

يعتبر التدخين أفة صحية مهددة لحياة الانسان ومؤدية لاصابته بامراض عديدة اخطرها أمراض القلب. حيث يصاب بها 49% من المدخنين مقارنة الي 4% من غير المدخنين. ولعدد السجائر ونوعية التبغ علاقة مباشرة فكلما زادت عدد السجائر المدخنة يوميا كلما ازدادت احتمالات الإصابة بتلك الامراض

ويعد التدخين سبب رئيسي للموت ففي حين قتل خلال الستة أعوام من الحرب العالمية الثانية ربع مليون بريطاني، نجد بأن التدخين قد قتل ضعفي ذلك العدد خلال الستة الأعوام الماضية, وكذلك فانه يقتل أربعة أمثال من يقتلون نتيجة للحوادث المختلفة حيث وصل عدد الوفيات المباشرة لة هذا العام الي اربعة ملايين شخص

إن التدخين لا يؤثر فقط علي صحة الجسم بل على الحياة الاجتماعية والنفسية   والعلاقة الأسرية قاطبة، بالإضافة إلى تأثيره على اداء الإنسان وإهدار اللأموال الخاصة والعامة

وبالرغم من ذلك تشير الإحصائيات لازدياد حجم مبيعات السجائر في العالم. ففي عام 1970 كانت 3180 بليون سـيجارة وصلت إلى 4260 بليون عام 1987 وخصوصا في الدول النامية الذي تتفاقم حجم المضاعفات فيه بسبب شحه الموارد المالية إضافة للفقر والجهل

ويتعرض الغير مدخن كذلك الي عواقب صحية متعددة جراء التدخين السلبي عند مجاسة المدخنين وخصوصا الأطفال الذبن هم أكثر عرضة حيث تصل نسبتهم إلى 63% 

تحوي السجائر على العديد من المواد السامة أخطرها القطران والنيكوتين.  ويرجع اسم النيكوتين إلى سفير فرنسا في البرتغال (جين نيكوت) في القرن السادس عشر الميلادي، الذي أهدى خليط من بودرة مادة النيكوتين إلى الملكة كاثرين لعلاج صداعها النصفي الذي كانت تشكو منه باستمرار. وتتراوح نسبة النيكوتين في كل سيجارة بين 1% و 3% المؤدي للإدمان والمؤثر علي الجهاز العصبي وللعلم فأن حقن مقدار نيكوتين سيجارة واحدة في الوريد يكفي للقضاء على حياة الانسان فورا

أما القطران فهي مادة زيتيه ثقيلة ولزجة مهيجة جدا لاغشية شعب الرئتين الهوائية مؤدية الي خلل في عمل الأهداب وازدياد إفراز السوائل المخاطية وضيق في الشعب الهوائية وبالتالي ازدياد احتمالات الاصابة بالسرطان

ومن الغازات السامة التي تحويها السجائر هو غاز أول أكسيد الكربون،  الذي بتحد مع هيموجلوبين كريات الدم الحمراء مانعا اتحادها بالأوكسجين. ويعمل كذلك على زيادة ترسب الكولسترول في الشرايين الدموية.  وفي الحامل ينتقل النيكوتين إلى الجنين مؤديا الي مضاعفات اهمها صغر حجم ووزن الجنين عن المعدل الطبيعي.  كما ان نسبة وفيات الأطفال أثناء وبعد الولادة تزداد لدى النساء المدخنات بمعدل 30% عن المعدل الطبيعي. ويتسبب التدخين في نقص مستوى ذكاء الطفل وعلي المدي البعيد وجدت الدراسات بانهم عند سن السابعة يكونون أقصر طولا ونموا بصفة عامة من الأطفال الاخرين. وتبقي الحقيقة الهامة هي أن طفل المرأة المدخنة يعتبر طفلا مدخنا كذلك، حيث في الطفولة ينتقل النيكوتين له عن طريق حليب الثدي وفي الكبر يحاول تقليد والديه

هذا ويتسبب التدخين في مضاعفات عديدة اخري كسرطان الفم والحنجرة, والتهابات المعدة, وتصلب الشرايين والإجهاض لدي الحامل بسبب ازدياد هرمون الأوكسيتوسين

واخيرا فان التدخين يعتبر من اسوء ماقدمته المدنيه للانسان حيث يتسبب في وفاة المدخن قبل أوانة بعشرة أو خمسة عشر عاما كما ان الانسان معرض لنقصان العمر بمعدل خمس دقائق ونصف لكل سيجارة يدخنها وتزداد احتمالات وفاته بعد سن 65 إلى الضعف 

إن معظم الذين توفوا بسبب التدخين كان بإمكانهم البقاء على قيد الحياة من عشرة إلي  ثلاثين عاما لو لم يكونوا من المدخنين

ألأمراض المزمنة………….هل هى حقاً مزمنة

بروفيسور/د فيصل عبد اللطيف الناصر

كلية طب أمبريل: لندن

رئيس مركز الرعاية الصحية المنزلية: البحرين

يطلق على الامراض بأنها مزمنة عندما تٌزامن الانسان طوال حياته ويكون من الصعب علية التخلص منها, هذا و لقد بينت الدراسات السابقة بأن هذه الأمراض ليس لها علاج فعال نهائي وإنها لا تنتهي عند سن معين ولكن بالعقاقير والمتابعة بالإمكان التحكم فى مستوى مؤشراتها مع الوقاية من مضاعفاتها لذلك يداوم المريض على العلاج طوال فترة حياتة. علماً بان مجموعة الأمراض المزمنة تشمل عدة امراض منها ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع نسبة الكوليسترول (اضافة الى امراض اخرى نحن ليس بصدد الحديث عنها) و سوف نتطرق في هذا المقال على الامراض المزمنة الشائعة بسبب الازدياد الكبير في معدل انتشارها في منطقتنا

هنالك معلومة تفيد من ان هذة الامراض لها علاقة بوزن الجسم فعلى سبيل المثال العلاقة بينه بين السمنة و داء السكر (من النوع الثاني) فهى عامل رئيسى فى حدوثه, ومن مضاعفات مرض السكر اختلال نسبة الدهون في الجسم وبالتالي ارتفاع نسبة الكوليسترول المؤدي الى تصلب الشرايين وبالتالي ارتفاع ضغط الدم, آي ان زيادة وزن الجسم له تأثير مباشر على الإصابة بأحد هذة الأمراض المزمنة أو جميعها حيث انه لمن المعروف أن الاصابة بأحدها يعرض الانسان للمضاعفات المؤدية لحدوث المجموعة الأخرى من الأمراض. لذا فإن العلاقة مباشرة وواضحة بين زيادة الوزن واختلال مؤشرات الاعتدال في الجسم

لقد حاول الاطباء والباحثين مؤخراً الى فك هذا الارتباط فوجدوا انه في حال انخفاض الوزن فبالإمكان حدوث علاج نهائي لتلك الأمراض المزمنة هذا و اكدت الدراسات من أن انخفاض كل كيلوغرام واحد من وزن الجسم يصاحبه نزول درجه واحدة تقريباً من ضغط الدم السيستولي والدايستولي, كما ان انخفاض كيلوجرام واحد من وزن المصاب بالسكر من النوع الثاني يعمل على اطالة العمر حوالي من 3 الى 4 شهور

كما تبين كذلك ان احتمالات الاصابة بالذبحة الصدرية وجلطات القلب تصل الى 20% فى الذكور و37% في الاناث مع زيادة كل 2 كيلو وربع فى وزن الجسم و أن داء السكر يكلف حوالي 13% من اجمالي الميزانية المحددة للصرف على الشؤن الصحية في معظم الدول منها 80% يصرف على المضاعفات التي كان بالامكان الوقاية منها

وأوضحت الدراسات الحديثة ان السمناء المصابين بالسكر من النوع الثاني والذين تتم لهم عمليات تحوير او تكميم للمعدة بهدف انقاص الوزن فانهم إما يشفون تماما من هذا الداء او يقل بشكل كبير مقدار استخدامهم للادوية كما يتحسن ضغط الدم وتنخفض معدلات الدهون لديهم

وبينت نتائج البحوث ان الصوم عن الطعام لهو عامل مهم جداً مساعد فى الشفاء من هذه الامراض وهنا تتبين حكمة ديننا الحنيف وتتجلى قدرة الله سبحانه وتعالي من فرضه للصيام في شهر رمضان الذي يساعد الجسم على التخلص من السموم وكذلك الشفاء من الامراض مما يدحر النظريات السابقة القائلة بأن هذه المجموعة من الامراض المزمنة لا يمكن الشفاء والتخلص منها

‏الأحد‏، 07‏ أكتوبر‏، 2018